موقع مدرسة الحصة الإعدادية المشتركة

أهلاً وسهلا في موقع مدرسة الحصة الإعدادية المشتركة

موقع تعليمي يهتم بالتواصل بين المدرسة والمعلم والطالب وولي الأمر والمجتمع الخارجي

مع تحياتي

مسئول التدريب والجودة

مروان أبو حجر

موقع تعليمي يهتم بالتواصل بين المدرسة والمعلم والطالب وولي الأمر والمجتمع الخارجي

Milford Sound in New Zealand
name for pic

رؤية المدرسة

   
رؤية المدرسة :

تهدف مؤسستنا لتخريج طلاب متميزين يواكبون
التقدم التكنولوجي حتى يكونوا مفكرين مبدعين باحثين
قادرين على التفكير الناقد يعتمدون على أنفسهم لمواجهة
التحديات المستقبلية متمسكين بالقيم الحميدة..

رسالة المدرسة

رسالة المدرسة :
1- إعطاء الطلاب الفرصة لبناء المعرفة وليس مجرد حفظها .
2- تعليم الطلاب على الحوار وتقبل الرأى الآخر .
3- مشاركة الطلاب في خدمة المجتمع وتقديم المساعدة له .
4- تشجيع الطلاب على الإبداع والإبتكار من خلال التكنولوجيا .
5- تشجيع المدرسين على استخدام التعلم النشط .
6- العمل على إعادة الثقة بالمدرسة بما يحقق التميز .
7- المشاركة المجتمعية بين المدرسة والمجتمع المحيط .

موقع الهيئة

      
موقع الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد
        
  الدكتور
  د .مجدى قاسم رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد

موقع الوزارة

 
وزارة التربية والتعليم

 

      


    كيف نشرح معني الموت للاطفالنا

    شاطر

    رشا سلومه
    Admin

    عدد المساهمات : 159
    تاريخ التسجيل : 09/11/2010
    الموقع : http://elhessa.ibda3.org/ http://www.elqema.com

    كيف نشرح معني الموت للاطفالنا

    مُساهمة من طرف رشا سلومه في السبت يونيو 04, 2011 2:51 pm

    رغم أن الموت موجود في كل مكانٍ بالعالم، ورغم أن الطفل لابد يواجه الموت أو بمعنى أدق لابد أن يتعرض لموت أحدٍ من الأحياء من حوله سواء كانوا بشرا أو قططا أو عصافير، ولابد يكونُ له ردُ فعلٍ يعتمد أساسا على ما يقال له من الآخرين لتفسير ما حدث وعلى قدرته على فهم ما يقال وتكوينه المعرفي النامي وخلفيته الثقافية، وكذلك يعتمد رد الفعل القريب والبعيد على المستوى النفسي على
    السماح له بالتعبير عن تساؤلاته ومشاعره في وقت مواجهة الموت، إلا أننا في
    علم نفس التفكير وفي طب نفس الأطفال لدينا ما يمكننا من القول بأن الطفل
    الصغير في مرحلة ما قبل المدرسة ورغم تعرضه لمفهوم الموت
    في من حوله في أي كائن كان حيا ثم مات، رغم ذلك فإن مفهوم الطفل للموت لا
    يكون واضحا ولا مكتملا ويتباين أشد التباين بين طفلٍ وآخر.
    فحسب معطيات الدراسات الغربية يتميز أو يتسم تفكير الطفل في سن ما قبل
    المدرسة بالتمركز حول الذات Egocentrism وبالتفكير السحري Magical Thinking
    وبالاعتقاد في حيوية المادة Animism، وبعدم دقة الإحساس بالوقت وكذلك عدم
    دقة فهم أو توقع السببية في حدوث الأشياء، ولذلك فإن قدرة الطفل على فهم الموت
    أو تصور الطفل للموت في مثل هذه المرحلة قد يكون بأنه أمر يحدث تدريجيا أو
    أنه غير مكتمل الحدوث أو أنه نوع من أنواع العقاب أو ربما يرى الطفلُ
    الموتَ حدثا قابلا للعكس أي عودة الميت للحياة، أو ربما فكر بعض الأطفال في
    هذه المرحلة العمرية أن موت قريب أو حبيب هو بسبب أفكار الطفل أو أفعاله
    الشخصية!
    وبينما يكون ذلك قبل المدرسة نجد في أطفال سنوات المدرسة الأولى أن التمركز
    حول الذات والتفكير السحري والاعتقاد بحيوية المادة كطرق تفكير جبرية في
    السنوات السابقة تصبح أقل قيادةً للتفكير، وتتحسن دقة الإحساس بالوقت كما
    تتحسن القدرة على فهم السببية في
    حدوث الأشياء، ورغم وجود فروق معرفية كبيرة واختلافاتٍ واسعة في النمو
    النفسي والاجتماعي بين مختلف الأطفال في تلك المرحلة وما يليها وصولا إلى
    المراهقة، رغم ذلك كله فإن طفل العاشرة غالبا ما يستطيع فهم الموت كظاهرة تغيرٍ دائم نهائي وعالمي شامل، ويستطيع استيعاب مفهوم توقف الوظائف ومفهوم السببية.
    وقد أجريت دراسة أردنية لتطور مفهوم الموت لدى عينة من الأطفال من خلال الإجابة على
    السؤالين التاليين: "ما هي الأسباب التي يقترحها الطفل للموت؟" و"كيف
    يتطور كل من مفهوم العالمية ومفهوم النهائية ومفهوم توقف الوظائف ومفهوم
    السببية؟ ".
    وأشارت نتائج الدراسة إلى أن الأسباب التي اقترحها الأطفال للموت اختلفت
    باختلاف أعمارهم، فالأطفال بين سن الرابعة والسابعة قد ذكروا أسبابا متعددة
    للموت، كان أهمها القتل والسم، وبعد سن السابعة بدأ الأطفال يعينون أسبابا
    أخرى للموت، وأصبحوا يعتبرون المرض أهم الأسباب المؤدية للموت (وخصوصا
    أمراض القلب والسرطان)، وبالإضافة إلى ذلك ذكروا أسبابا أخرى للموت من
    أهمها حوادث السيارات، القتل والله.
    أما بالنسبة لتطور مفهوم العالمية Universality فقد كان إدراك الأطفال لهذا
    المفهوم ضعيفا في سن الرابعة وبدأ يرتفع تدريجيا حتى استطاع غالبية
    الأطفال إدراك عالمية الموت في سن
    السادسة وفي سن التاسعة استطاع جميع الأطفال إدراك هذا المفهوم، كما وجدت
    الباحثة أن إدراك الأطفال لمفهوم توقف الوظائف قد شهد تذبذبا ملحوظا فبعد
    أن استطاع الأطفال في سن السابعة إدراك التوقف، لوحظ أنهم وبالذات في سن
    العاشرة قد أصبحوا يرون أن وظائف السمع والنوم والحلم لا تتوقّف مع الموت.
    كذلك فقد أظهرت النتائج أن الأطفال استطاعوا إدراك نهائية الموت بشكل مبكر وسابق لإدراكهم لمفهوم عالمية الموت، حيث استطاع أكثر من (80%) من أطفال سن السادسة إدراك أن الموت
    حدث نهائي واستطاع جميع الأطفال في سن السابعة إدراك هذا المفهوم تماما…،
    وفي تلك الدراسة نقاطُ نقاش عديدةٍ تطرح أسئلة ونقاطَ بحث جديدة.
    لكن المهم هو أن أطفال الأردن يفهمون الموت
    جيدا كما نفهمه نحن الكبار في سن بين السادسة والتاسعة، وأحسب أن الأطفال
    في فلسطين وفي العراق سيكونون أكبر إدراكا للموت في سنٍّ أصغر، لأسبابٍ
    يعرفها الجميع! فالموت حدث يومي متكرر في كل شارع وحارةٍ وبيت، الموت مختلف في فلسطين خاصة في أيامنا هذه، ولكنني ليست لدي معلومات عن دراساتٍ أجريت على أطفال فلسطينيين لقياس تطور ونمو قدرتهم على فهم الموت، وأحسب هذا تقصيرا مني أو من شبكة المعلومات العربية.
    وأما كيف نساعد الطفل قبل سن التاسعة في فهم حدث الموت، فإننا في ضوء ما سبق نستطيع أن نختزل الزوايا التي ينظر منها الطفل إلى الموت إلى اثنتين:
    إحداهما هي الزاوية المعرفية العقلية إذ يتساءل الطفل داخله أو يسأل
    المحيطين به أسئلة مثل: ما هو الموت؟ وما العلاقة بين الحياة والموت؟ وهل
    يفقد الميت جميع حواسه وقدراته وصفاته التي كانت وهو حي؟ هل يوما ما سيعود
    الميت؟ لماذا يدفن الميت؟ لماذا يموت الأحباء؟
    ومن زاوية معرفية شعورية يتساءل الأطفال في مواجهة حدث الموت: ما هي
    المشاعر التي تصاحب الموت؟ وما هي مشاعر الميت عند حمله إلى المقبرة؟
    وبماذا يشعرون بعد الموت داخل القبر؟ ومن هو المذنب في الموت؟


    وعلينا مساعدة الطفل على فهم الموت بصورة صحيحة أي أن نجيب على أسئلته عن الموت بما نستطيع من صدق، وأن نساعده في التعبير عن إحساسه وعواطفه في حالة الموت بصورة طبيعية، وأن نشبع حب الاستطلاع لديه عن حالات الموت ونشرح ماهية الموت بصورة يستطيع فهمها.
    ليس صحيحا إذن أن نجنب الطفل رؤية الميت، أو أن نتجنب الحديث عن الموضوع
    أمامه –خاصة في بلداننا العربي- فأطفالنا يحتاجون إلى مناقشةٍ بهدف الفهم
    والاستطلاع، وإلى تفريغ لما لديهم من مشاعر وإشباع لما لديهم من أسئلة.
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 4:52 am