موقع مدرسة الحصة الإعدادية المشتركة

أهلاً وسهلا في موقع مدرسة الحصة الإعدادية المشتركة

موقع تعليمي يهتم بالتواصل بين المدرسة والمعلم والطالب وولي الأمر والمجتمع الخارجي

مع تحياتي

مسئول التدريب والجودة

مروان أبو حجر

موقع تعليمي يهتم بالتواصل بين المدرسة والمعلم والطالب وولي الأمر والمجتمع الخارجي

Milford Sound in New Zealand
name for pic

رؤية المدرسة

   
رؤية المدرسة :

تهدف مؤسستنا لتخريج طلاب متميزين يواكبون
التقدم التكنولوجي حتى يكونوا مفكرين مبدعين باحثين
قادرين على التفكير الناقد يعتمدون على أنفسهم لمواجهة
التحديات المستقبلية متمسكين بالقيم الحميدة..

رسالة المدرسة

رسالة المدرسة :
1- إعطاء الطلاب الفرصة لبناء المعرفة وليس مجرد حفظها .
2- تعليم الطلاب على الحوار وتقبل الرأى الآخر .
3- مشاركة الطلاب في خدمة المجتمع وتقديم المساعدة له .
4- تشجيع الطلاب على الإبداع والإبتكار من خلال التكنولوجيا .
5- تشجيع المدرسين على استخدام التعلم النشط .
6- العمل على إعادة الثقة بالمدرسة بما يحقق التميز .
7- المشاركة المجتمعية بين المدرسة والمجتمع المحيط .

موقع الهيئة

      
موقع الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد
        
  الدكتور
  د .مجدى قاسم رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد

موقع الوزارة

 
وزارة التربية والتعليم

 

      


    كيفية الاهتمام بالطفل اليتيم

    شاطر

    رشا سلومه
    Admin

    عدد المساهمات : 159
    تاريخ التسجيل : 09/11/2010
    الموقع : http://elhessa.ibda3.org/ http://www.elqema.com

    كيفية الاهتمام بالطفل اليتيم

    مُساهمة من طرف رشا سلومه في الثلاثاء أغسطس 23, 2011 10:06 pm

    اليتيم
    بعد فقد والده أو والدته أو كليهما يشعر بالحرمان المطلق ، حرمان من إشباع
    حاجاته العاطفية والروحية ، وحرمان من إشباع حاجاته المادية كالحاجة إلى
    المأكل والمشرب والملبس ، فتنتابه الهواجس والمخاوف ، ويخيّم عليه القلق
    والاضطراب ، فالشعور بالحرمان من العطف والحنان له تأثيراتها السلبية على
    كيان الطفل وعلى بناء الشخصية ، ومن خلال متابعة الواقع الاجتماعي نجد ان
    أغلب الاَيتام الذين لم يجدوا العناية والاهتمام من قبل الآخرين كانوا
    مضطربي الشخصية تنتابهم العقد النفسية وسوء التوافق مع المجتمع الذي حرمهم
    من العناية والاهتمام ، لذا أوصى الاِسلام برعاية اليتيم رعاية خاصة لا تقل
    ان لم تَزِدْ على الرعاية الممنوحة للاطفال الآخرين ، فأكدَّ على اشباع
    جميع حاجاتهم المادية والروحية ، وكانت الآيات القرآنية المختصة برعاية
    الايتام أكثر من الآيات المختصة بعموم الاطفال




    .
    وأول الحاجات التي أكدّ الاِسلام على اشباعها هي الحاجات المادية.

    قال سبحانه وتعالى : ( ويطعمون الطعام على حبّه مسكيناً ويتيماً وأسيراً ..
    ( ... (أو اطعامٍ في يوم ذي مسغبة يتيماً ذا مقربة ) )
    ( ... وآتى المال على حبّه ذوي القربى واليتامى والمساكين )
    وجعل
    الله تعالى لليتيم حقاً في أموال المسلمين ( واعلموا أنّما غنمتم من شيء
    فانَّ لله خُمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين ... ))
    وقال تعالى : ( قُل ما أنفقتم من خيرٍ فللوالدين والاقربين واليتامى والمساكين )



    ونهى
    تعالى عن التصرّف باموال اليتيم إلاّ بالصورة الاحسن التي تجدي له نفعاً
    وربحاً ( ولا تقربوا مال اليتيم إلاّ باللتي هي أحسن حتى يبلغ أشدّه )

    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « من عال يتيماً حتى يستغني ، أوجب الله له بذلك الجنّة »
    وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « من كفل يتيماً من المسلمين فأدخله إلى طعامه وشرابه ،
    أدخله الله الجنّة البتة ، إلاّ أن يعمل ذنباً لا يغفر »
    وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « أنا وكافل اليتيم في الجنّة كهاتين ـ وهو يشير باصبعيه »



    وراعى المنهج الاِسلامي اشباع الحاجات المعنوية لليتيم كالاحسان إليه والعدل معه.
    قال سبحانه وتعالى : ( وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلاّ الله وبالوالدين احساناً وذوي القربى واليتامى والمساكين ... ) )
    وقال تعالى : ( ... وأن تقوموا لليتامى بالقسط )
    وقال
    رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « خيرُ بيتٍ من المسلمين بيتٌ فيه
    يتيم يُحسن إليه ، وشرّ بيتٍ من المسلمين بيتٌ فيه يتيم يساء اليه » )
    وأوصى
    رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على مداراة اليتيم والرفق به وتكريمه
    فقال صلى الله عليه وآله وسلم : « حثّ الله تعالى على برِّ اليتامى
    لانقطاعهم عن آبائهم ، فمن صانهم صانه الله تعالى ، ومن أكرمهم أكرمه الله
    تعالى ، ومن مسح يده برأس يتيم رفقاً به جعل الله تعالى له في الجنّة بكلِّ
    شعرة مرّت تحت يده قصراً أوسع من الدنيا وما فيها ... » )

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أبريل 24, 2017 9:27 am