موقع مدرسة الحصة الإعدادية المشتركة

أهلاً وسهلا في موقع مدرسة الحصة الإعدادية المشتركة

موقع تعليمي يهتم بالتواصل بين المدرسة والمعلم والطالب وولي الأمر والمجتمع الخارجي

مع تحياتي

مسئول التدريب والجودة

مروان أبو حجر

موقع تعليمي يهتم بالتواصل بين المدرسة والمعلم والطالب وولي الأمر والمجتمع الخارجي

Milford Sound in New Zealand
name for pic

رؤية المدرسة

   
رؤية المدرسة :

تهدف مؤسستنا لتخريج طلاب متميزين يواكبون
التقدم التكنولوجي حتى يكونوا مفكرين مبدعين باحثين
قادرين على التفكير الناقد يعتمدون على أنفسهم لمواجهة
التحديات المستقبلية متمسكين بالقيم الحميدة..

رسالة المدرسة

رسالة المدرسة :
1- إعطاء الطلاب الفرصة لبناء المعرفة وليس مجرد حفظها .
2- تعليم الطلاب على الحوار وتقبل الرأى الآخر .
3- مشاركة الطلاب في خدمة المجتمع وتقديم المساعدة له .
4- تشجيع الطلاب على الإبداع والإبتكار من خلال التكنولوجيا .
5- تشجيع المدرسين على استخدام التعلم النشط .
6- العمل على إعادة الثقة بالمدرسة بما يحقق التميز .
7- المشاركة المجتمعية بين المدرسة والمجتمع المحيط .

موقع الهيئة

      
موقع الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد
        
  الدكتور
  د .مجدى قاسم رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد

موقع الوزارة

 
وزارة التربية والتعليم

 

      


    علاج مشكلة الخوف عند الاطفال

    شاطر

    رشا سلومه
    Admin

    عدد المساهمات : 159
    تاريخ التسجيل : 09/11/2010
    الموقع : http://elhessa.ibda3.org/ http://www.elqema.com

    علاج مشكلة الخوف عند الاطفال

    مُساهمة من طرف رشا سلومه في الخميس سبتمبر 01, 2011 9:54 pm









    هل هذا أمر طبيعي يجب أن يكون في كل طفل؟ وهل له من
    إيجابيات أو سلبيات على المدى القريب أو البعيد؟ وما الذي بإمكان الأم أو
    الأب فعله لتخفيف تلك المخاوف لدى الطفل وإعانته على التغلب عليه؟ وغيرها
    من الأسئلة التي مبعثها المحبة للطفل والشفقة عليه من تلك المعاناة
    وأحزانها.



    تقول الدكتورة ماري دوبن، طبيبة نفسية الأطفال في
    سبرينغفيلد بولاية إلينوي الأميركية: “يتوقع بعض الناس أن الأطفال لا يجب
    أن يكون لديهم خوف حقيقي، ولكن بالطبع لدى الأطفال تلك النوعية من الخوف.
    والخوف، في الواقع، جزء طبيعي من حياة كل الناس، سواء كانوا كبارا أو
    صغارا. وغالبا ما يبدأ حين محاولة عمل شيء جديد أو اكتشاف مكان جديد، أو أي
    شيء لم تسبق تجربته واختباره وعبوره”.



    والأطفال، هم أكثر
    الناس مرورا بهذه النوعية الجديدة من التجارب، ولذا فإن الفرص لديهم أعلى
    لنشوء الخوف والتصاقه بأذهانهم، وبخاصة في الليل حينما يكونون لوحدهم بعيدا
    عن العالم الصاخب نسبيا في النهار.



    وتقول الدكتورة جين
    بيرمان، المتخصصة في العلاج الأسري ببيفيرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا أن
    الخوف من الظلمة يبدأ بالظهور والسيطرة على ذهن الطفل، عندما يكبر في العمر
    ويبدأ لديه حس التخيل.



    وعادة ما يصيب الأطفالَ الخوف من
    الأماكن المظلمة في البيت وهم في عمر سنتين أو ثلاث سنوات. أي حينما يبدأون
    في امتلاك حس التخيل دون أن يمتلكوا في نفس الوقت حس التمييز والإدراك
    للتفريق بين الأشياء، وبخاصة بين أوهام خيال اليقظة والحقائق الواقعية.
    وبالتالي تتوفر لأي شيء، يراه الطفل كشيء مجهول، فرصة لكي يبعث في نفسيته
    الشعور بالخوف.



    وإذا ما أضفنا إلى هذا أن دماغ الطفل عبارة
    عن صفحات فارغة لم يكتب فيها الكثير بعد، وأن الطفل ليس لديه الكثير من
    الأعباء والهموم التي تشغل الذهن وتشتته عن التفكير بالأشياء من حوله، وأن
    الطفل يبقى ينظر إلى أركان الغرفة المظلمة وهو وحيد بالليل إلى حين نومه،
    تجتمع لدينا عدة أسباب منطقية لسيطرة هذا الشعور بالخوف لديه.



    وتقول
    الدكتورة جين بيرمان:”عند الحديث عن الخوف من الأماكن المظلمة، فإن
    التلفزيون من أسوأ المتسببين بهذه المشكلة لدى الأطفال. والوالدان لا
    يدركان كم يتأثر الأطفال بما يُعرض على شاشات التلفزيون. وصورة ومناظر
    الأشياء المخيفة، والأصوات المصاحبة لها خلال العرض التلفزيوني للقصص
    الخرافية أو الواقعية المخيفة، كلاهما يعملان كعوامل إثارة وتنشيط الخوف
    والشعور به كحقيقة واقعية يعيشها دماغ الطفل وتفكيره”.



    وما
    قد لا يثير البالغين أو لا يبعث فيهم الخوف، بل قد يبعث بعضهم على الضحك،
    هو في الحقيقة عكس ذلك، لأنه قد يثير الرعب والهلع لدى الطفل، الذي لا يبدي
    ذلك لمن حوله خلال مشاهدة التلفزيون.



    من جهتها تشير
    الدكتورة ماري دوبن إلى أن غالبية الآباء والأمهات لا يشرفون على نوعية ما
    يُسمح للطفل بمشاهدته من البرامج التلفزيونية.



    ولذا قد
    يشارك الطفل الصغير أحد إخوته الكبار في مشاهدة برامج لا تناسب عمره مطلقا.
    وسواء كان البرنامج التلفزيوني يعرض قصة خرافية جديدة، أو حتى يعرض أحد
    أفلام الكارتون، فإن الخبراء لا يزالون يرون التلفزيون مصدرا زاخرا بأسباب
    بعث الخوف لدى الطفل.

    وكتيبات القصص المصورة أو المقروءة، مصدر آخر
    لبعث الخوف بالليل لدى الطفل. ولأن خيال الطفل نشط وخصب ولا يملك التمييز
    أو إدراك الفروق، فإن تلك الصور والأفكار قد تعود إلى ذهنه حينما يكون
    وحيدا في ظلمة الليل.



    وتختلط لديه صور الوحوش الغريبة الشكل
    أو الساحرات ذات الشعور الطويلة، بأشياء غير واضحة له في الغرفة، وتنشأ
    خيالات مرعبة لا يمكن حتى للطفل نفسه وصفها لاحقا.



    حلول مشكلة خوف الطفل :



    أول
    وأفضل ما يمكن للوالدين فعله هو التواصل مع الطفل، واحترامه، وإظهار الصدق
    له في تفهم خوفه ومعاناته منه. وأسوأ ما يمكن للوالدين فعله هو الاستهزاء
    بخوفه، وإخبار إخوته بذلك، وتعنيفه على قلة عقله، وإظهار الاستخفاف به
    ووصفه بالضعف.

    1- الهدوء في الحديث مع الطفل حول الخوف، وإعطاؤه
    شيئا من الآمان في قدرة التغلب عليه. وهذا ما يحصل بالاستماع إليه وتواصل
    الحديث معه، وإخباره أن الخوف شيء طبيعي ومتوقع من أشياء حقيقية. وعلى
    الرغم من معرفتنا كبالغين أن الغول والوحوش العجيبة لا وجود لها، لكن الطفل
    لا يستطيع بسهولة أن يتصور غباء وسخافة اعتقاد وجود مثل تلك الأشياء
    المخيفة، خصوصا عند فهم ما تقدم ذكره حول المصادر الكثيرة مثل هذه الأفكار
    المخيفة إلى ذهنه وتفكيره.



    2- طبيعي أن يزداد خوف الطفل في
    الليل، وعند النوم. وطبيعي حينها أن يبدأ الطفل بإبداء حاجته إلى أمه
    ورغبته أن يكون معها، وتحديدا أن ينام لديها في سريرها. والمطلوب من الأم
    أن تظهر للطفل القرب منه وإحاطتها له بالرعاية وصدق إحساسها بما يعاني منه،
    ومن الجيد إفهامه أن من الطبيعي أن يبحث عن أمه والآمان لديها، وأن أمه
    ستكون معه وبجواره. ولكن على الأم أن لا تتمادى في الاستجابة لطلباته،
    وتحديدا النوم لديها. وعليها أن تقاوم هذا الطلب برفق ولطف، لأن النوم
    لديها لن يحل المشكلة.



    3- قدّمي ما يُشعِر الطفل بالأمان
    الحقيقي والقوة لإزالة الخوف. كأن يخبر بأن أمه ستكون بجواره، ويسأل الطفل
    هل يريد من الأم أو الأب أن يتفقدوه من آن إلى آخر. وأن يعطى أي شيء يطلبه
    ليضعه بين يديه كي يشعر بالأمان، كالبطانية أو إحدى الدمى أو إضاءة خافته
    بالغرفة أو غير ذلك. المهم أن يبقى في سريره لينام. ومن الخطأ مخاطبته
    بالقول: “سأبحث تحت السرير لأثبت لك أنه لا توجد وحوش، أو لو كنت ولدا
    عاقلا ومستقيما لما خفت من الغول”، لأن هذا يمنح الطفل بشكل غير مباشر
    شعورا بأن لخوفه أساسا أو أن الشيء الذي يخاف منه ممكن أن يكون موجودا
    حوله.



    ويمكن لو اضطُرّت الأم مثلا أن تتفقد خزانة الملابس، لا لتثبت له أن ليس فيه غول، بل لتريه ملابسه وأحذيته وغير ذلك مما فيه.



    4- اطلبي مساعدة الطبيب، إذا لم تفلح لبضعة أسابيع تلك الحلول والرعاية

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء فبراير 28, 2017 11:57 am